انعكاسات مختلفة لجسم واحد، تعبيراً عن اختلاف وجهات النظر في رؤية نفس الشيء!

قصة ليلى والذئب من وجهة نظر حفيد الذئب

حصانا شطرنج للتعبير عن وجهتي نظر مختلفتين!

تدوينتي هذه ليست من تأليفي، ولم أستطع أن أعرف مؤلفها الأصلي ﻷن القصة منتشرة بكثرة على الإنترنت، لذلك لا أستطيع نسبها لصاحبها الأصلي، وكل ما أستطيع فعله هو عدم نسبها لنفسي.

وفيها من المزاح ما يضحك، ولكن فيها من المغزى ما يهم ويعجب، وإنما دونتها هنا حتى تصبح مرجعاً أشير إليه إذا احتجت مستقبلاً أن أشير إلى المغزى الموجود في هذه القصة.

قصة ليلى والذئب من وجهة نظر حفيد الذئب

كان جدي ذئباً لطيفاً طيباً، وكان لا يحب افتراس الآخرين وأكل لحومهم لذا قرر أن يكون نباتياً ويقتات على أكل الخضار والأعشاب فقط ويترك أكل اللحوم.
وكانت تعيش في الغابة فتاة شقية تدعى ليلى تسكن مع جدتها. ليلى هذه كانت تخرج كل يوم إلى الغابة لتعلب فتقتلع الزهور وتدمر الحشائش التي كان جدي يقتات عليها ويتغذى منها، وتخرب المظهر الجميل للغابة، وكان جدي يحاول أن يكلمها مراراً وتكراراً ليقنعها أن هذا يفسد الغابة حتى لا تعود إلى فعله مرة أخرى، ولكن ليلى لم تكن تنصت إليه وبقيت تدوس الحشائش وتقتلع الزهور من الغابة الجميلة كل يوم. وبعد أن يئس جدي من إقناع ليلى بنفسه بالامتناع عن ذلك، قرر أن يزور جدتها في منزلها ليخبرها بما تفعله ليلى ويطلب منها أن تمنعها عن فعل ذلك.

وعندما ذهب إلى منزل الجدة طرق الباب، ففتحت الجدة -التي كانت عصبية ومتسرعة- الباب، ورأت جدي الذئب! فبادرت إلى عصا لديها في المنزل وهجمت على جدي قبل أن يتفوه بأية كلمة أو يفعل أي شيء! ومن هول الخوف والرعب لم يملك جدي إلا أن يدفعها بعيداً عنه حتى لا تؤذيه أو يؤذيها، فسقطت الجدة وارتطم رأسها بالسرير وماتت!

لما شاهد جدي الذئب الطيب ذلك حزن حزناً شديداً واغرورقت عيناه بالدموع، صار يفكر بالطفلة المسكينة ليلى كم من الحزن والأسى سيصيبها، وكم من البكاء ستعاني، وكيف ستعيش بعد موت جدتها، صار قلبه يتقطع حزناً لكل ذلك. ففكر أخيراً بأن يخفي جثة الجدة العجوز، ويأخذ ملابسها ويتنكر بزي جدة ليلى لكي يوهم ليلى بأنه هو جدتها، ويحاول أن يعوض لها حنان جدتها الذي ستفقده نتيجة وفاتها.

وعندما عادت ليلى من الغابة ووصلت للمنزل، ذهب جدي واستقلى على السرير وهو متنكر بزي الجدة، ولكن ليلى الشريرة لاحظت أنف الجدة (الزائفة) وأذنيها الكبيرتين على غير العادة، كما أن ملامح عيني جدي الذئب كانتا ظاهرتين بالوضوح، فاكتشفت تنكر جدي. فتحت ليلى الباب وخرجت إلى الغابة تتنقل بين البشر والحيوانات وتقول لهم أن جدي الذئب الطيب قد أكل جدتها ويحاول أكلها أيضاً!

ومنذ ذلك الحين تواترت على الألسنة القصة التي تشيعها ليلى عن الذئب الشرير الذي أكل جدتها الهادئة الطيبة، ولا تفتأ القصة تروى من وجهة نظر ليلى حتى يومنا هذا!

المغزى: يجب أن تسمع جميع الروايات حتى تتشكل عندك صورة مقبولة للخلاف، ويجب أن تنصت إلى جميع وجهات النظر حتى تستطيع إدراك قضية ما، وعليك تجريد تلك الروايات ووجهات النظر عن العواطف والبهارات الفنية حتى تستطيع التفكير بشكل موضوعي حقاً.

انعكاسات مختلفة لجسم واحد، تعبيراً عن اختلاف وجهات النظر في رؤية نفس الشيء!
انعكاسات مختلفة لجسم واحد، تعبيراً عن اختلاف وجهات النظر في رؤية نفس الشيء! مأخوذة من عند صديقي أنس سليمان جزاه الله خيراً
Advertisements

فكرة واحدة على ”قصة ليلى والذئب من وجهة نظر حفيد الذئب

  1. قصة طريفة وذات مغزى، جزاك الله خيراً.
    ويمكننا أيضاً، من وجهة نظرٍ سياسية، أن نؤلف روايات وونشرها عبر وسائل الإعلام، لتشويه الحقيقة -وهي الرواية الأصلية- بسحب المعدل إلى حيث نريد، والمعدل هنا هو خلاصة الروايات مجتمعة.
    لاحظ أيضاً أن كل شخص يميل إلى تصديق الرواية التي تناسب مبادئه وعقائده ومسلّماته، ويدافع عنها ويسعى ويرجو أن تكون الحقيقة، ويتجاهل وينكر الروايات الأخرى..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s